الوفيّات
 تصنيف الأخبار
 تواصل معنا

 صيدا الآن على

 Nana’s Kitchen|,Home made

 مـازن للسجاد ـ صيدا،الست نفيسة

 الأسطورة البطل سامر الشعار

 العمرة الأولى لحملة الإسراء 2015

 آراء،تحليلات،أفكار،ثقافة،علوم وأخبار

 شهداء الجماعة الإسلامية في لبنان

 أسعار العملات

الدراج ابراهيم موسى ينطلق من طرابلس إلى صيدا وفاءً لشهداء قوات الفجر

تاريخ الإضافة الأحد 26 كانون الأول 2021 4:13 مساءً    عدد الزيارات 728    التعليقات 0

      
الدراج ابراهيم موسى ينطلق من طرابلس إلى صيدا وفاءً لشهداء قوات الفجر

موقع صيدا البحرية :
SaidaSea.Com

بمناسبة ذكرى شهداء قوات الفجر الجناح المقاوم للجماعة الإسلامية في لبنان، إنطلق الدراج "ابراهيم باهر موسى" صباح يوم السبت 25 - 12 - 2021 على دراجته الهوائية من مدينة طرابلس إلى مدينة صيدا إحياءً لذكرى شهداء قوات الفجر الجناح المقاوم للجماعة الإسلامية، قطع خلالها مسافة ١٢٥ كلم واستغرقت قرابة ٧ ساعات.
مع وصول ابراهيم إلى النصب التذكاري لشهداء قوات الفجر في منطقة القياعة، كان في استقباله المسؤول السياسي للجماعة الإسلامية في الجنوب الدكتور بسام حمود ورئيس الشبكة الرياضية في بلدية صيدا الحاج حسن الشماس، ورئيس مكتب صيدا الإداري في الجماعة الأستاذ هاني الحريري، ومسؤول القسم الرياضي للجماعة في صيدا الحاج فهد الحدق، بالإضافة إلى عضو الإئتلاف العالمي للشباب والرياضة للتضامن مع القدس وفلسطين الحاج عامر الصفدي ومسؤول هيئة نصرة الأقصى في صيدا المهندس عطية حمود، إضافة الى ثلة من الرياضيين ورفاق درب الشهداء.
بدايةً سلّم الدكتور بسام حمود شهادة تقدير للشاب ابراهيم موسى على هذه المبادرة الطيبّة التي بحسب تعبير ابراهيم جاءت وفاءً لدماء الشهداء الطاهرة، وكانت كلمة للدكتور حمود قال فيها: "لقد كانت طرابلس الحاضنة لكل أبطال وشهداء قوات الفجر.. فيها وجدوا المأوى والنصير .. ومنها أخذوا القوة والمدد والعُدَّة والعتاد.. ومنها إنطلق المجاهدون ليسطروا أروع ملاحم البطولة في وجه العدو الصهيوني في صيدا الإباء.. واليوم وفِي ذكرى قادتنا وشهدائنا يزورنا بطل من طرابلس الفيحاء قاطعاً كل المسافة على دراجته الهوائية في تعبير رمزي عن ارتباط القلب والعقيدة ووحدة الهدف والفكر بين طرابلس الفيحاء وصيداء البطولة.. فعهداً أمام الله أن نبقى أوفياء لديننا ووطننا وقدسنا ولدماء الشهداء".
وتحدّث الأستاذ هاني الحريري قائلاً: إن مقاومة الإحتلال الإسرائيلي لم تبدأ يوم ٢٧ كانون الأول ١٩٨٣ وإنما تم إعلانها بعد إستشهاد الإخوة الثلاثة حينها إنطلقت قوات الفجر بشكل علني. وعبثاً حاول العدو وأد المقاومة في مهدها إلا أن أبطالنا استمروا بعملياتهم اليومية إلى أن إندحرالإحتلال ذليلاً يوم ١٦ شباط ١٩٨٥. وأضاف أن بوصلة الجماعة لا تعرف الإنحراف فهي دائماً بوجه العدو الإسرائيلي وهي على العهد والوعد أبداً بإذن الله حتى تحرير القدس وكل فلسطين.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


صور متعلّقة

أخبار متعلّقة



الموقع لايتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه.

Designed and Developed by

Xenotic Web Development